بعد تبني جنوب إفريقيا لموقفها.. الجزائر تواصل انتصاراتها في ملف الصحراء الغربية

اتفقت الجزائر وجنوب إفريقيا على التمسك بدعم قرارات مجلس الأمن الدولي حول ملف الصحراء الغربية، حسبما كشفه بيان ختامي للمحادثات المشتركة بين بوقدوم ونظيرته الجنوب إفريقية ناليدي باندور.

وشدد مجلس الأمن بعد اجتماع عقد إثر إعلان ترامب اعتراف أمريكا بالصحراء الغربية كإقليم تابع للمغرب على ضرورة تفعيل الحوار على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، كحل للتسوية السياسية للقضية.

وجاء هذا الموقف ليجسد مسار الرفض للصفقة التي تمت بين ترامب ونظام المخزن، حيث سبق وأن أعلنت أغلب الدول من بينها إسبانيا المستعمِرة السابقة للصحراء الغربية رفضها للقرار.

واستقبلت السلطات العليا لجنوب إفريقيا بوقدوم، بهدف إجراء تقييم معمق للتعاون الثنائي في المجالات السياسية والإقتصادية والتجارية والثقافية.

كما شكلت الزيارة فرصة لتبادل الآراء والتحليلات في إطار تقاليد التشاور القائمة بين البلدين حول مختلف المسائل المتعلقة بالسلم والأمن في افريقيا والعالم.


وشرع بوقدوم، الاثنين الماضي، في زيارة عمل دامت يومين إلى جنوب افريقيا.

وتعد جنوب إفريقيا أحد أهم حلفاء الجزائر في القارة السمراء، خاصة في ملف دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.

وكانت جنوب إفريقيا قد أحبطت محاولات من المغرب وفرنسا لإسقاط قضية الصحراء الغربية من جدول أعمال مجلس الأمن الذي ترأسته بريتوريا الشهر الماضي.

أوراس